"تصنيف" تطلق أول برنامج في الرعاية الصحية

Arabic

تم اختيار هيئة الإمارات للتصنيف "تصنيف"  لـتكون شريكاً لـ"الاتحاد الدولي للمستشفيات" من أجل تقديم أول برنامج من نوعه في الشرق الأوسط بعنوان "القيادة والإدارة في الرعاية الصحية". وقع اتفاقية الشراكة كل من المهندس راشد الحبسي، الرئيس التنفيذي لهيئة الإمارات للتصنيف "تصنيف"، والدكتور عبدالسلام المدني، المستشار الخاص للاتحاد الدولي للمستشفيات في منطقة الشرق الأوسط. كما حضر توقيع الاتفاقية كل من الدكتور خالد الجابري، مدير دائرة التنظيم الصحي في هيئة الصحة بأبوظبي، والسيد خلفان سعيد السعدي، المدير العام لشركة "تصنيف لضمان الأعمال". يبدأ البرنامج التدريبي المعتمد والمعترف به عالمياً، بتاريخ 12 مارس 2017 ويستمر لمدة 12 شهراً، ويتم تنظيمه في المقر الرئيسي لهيئة الإمارات للتصنيف "تصنيف" في العاصمة أبوظبي.

يهدف البرنامج الجديد إلى تزويد العاملين في القطاع الصحي بالمعارف والمهارات الإدارية التي تساعدهم على تعزيز ثقتهم بأنفسهم وبالتالي تحسين أداء المؤسسات التي يعملون بها من خلال تطوير كفاءاتهم وقدراتهم في مجال القيادة. وسيقبل البرنامج في عامه الأول 30 منتسباً من المستويات الإدارية العليا والمتوسطة في المجالات المتنوعة التي تشمل الإدارة، والتعليم، والمالية، والخدمات اللوجستية، والبحث والتطوير، والجودة، والضمان.

وبهذه المناسبة، قال المهندس راشد الحبسي، الرئيس التنفيذي لهيئة الإمارات للتصنيف "تصنيف": "نحن فخورون بأن يكون لنا دور في تحقيق أهداف الحكومة الاتحادية في دولة الإمارات في القطاع الصحي. وتأتي هذه المبادرة امتداداً للاتفاقية التي تم توقيعها مسبقاً مع هيئة الصحة بأبوظبي لتحديد وتطبيق معايير الجودة والسلامة وحماية البيئة في قطاع الرعاية الصحية ما يسهم بدوره في تعزيز تنافسيتنا عالمياً".

من جهته، قال السيد خلفان سعيد السعدي، المدير العام لشركة "تصنيف لضمان الأعمال": "نود أن نشكل مصدر إلهام لقادة الغد ليتمكنوا من تحقيق التميز في مجالات عملهم. ولا نهدف من هذا البرنامج إلى تزويد المشاركين بالأدوات الأساسية التي يحتاجونها للقيام بمهامهم القيادية فحسب، وإنما نهدف أيضاً إلى مساعدة كل منهم على فهم طبيعة شخصيته المتفردة ودورها في تشكيل مهام وظيفته القيادية. كما سيتعلم المشاركون في البرنامج سبل التعامل مع التحديات المعقدة والمتشعبة، إضافة إلى تغذية فضولهم وتشجيع التفكير الإبداعي لديهم. وسينعكس ما يحققه المشاركون خلال هذا البرنامج في نهاية المطاف بالإيجاب على أدائهم المتميز للارتقاء بالقطاع الصحي في دولة الإمارات".

ومن جانبه قال الدكتور عبد السلام المدني، المستشار الخاص للاتحاد الدولي للمستشفيات في منطقة الشرق الأوسط: "أنا سعيد جداً بهذا التعاون الذي نتوقع أن يكون مثمراً جداً. لقد شهد قطاع الصحة في أبو ظبي تطوراً كبيراً خلال السنوات الماضيه، فقد التمسنا هذا التطور المبهر في كافة المرافق الصحية ومراكز الرعاية الطبية في امارة أبو ظبي ودولة الامارات بشكل عام. ويعتبر هذا البرنامج التدريبي فرصة استثنائية لكافة العالمين في قطاع الصحة لتعزيز وتفعيل قدراتهم ليتمكنوا من تحسين الأسس الادارية وتحسين الأداء في المنشآت والمراكز الطبية التي يعملون بها. ويهدف البرنامج أيضاً الى تعزيز قدرات الاداريين العاملين في القطاع الصحي حيث تعتبر المهارات الادارية من أساسيات العمل في هذا القطاع وتساهم في تفعيل نوعية الخدمات والارتقاء بأسلوب العمل. ويساهم هذا البرنامج في تعزيز قدرة المشاركين وتمكينهم من القيام بعملهم بكفاءة عالية وبدقة واتقان متناهي."

والجدير بالذكر أنه بعد اجتياز البرنامج التدريبي، سيصبح المشاركون بمثابة قادة في مجال الرعاية الصحية لا تقتصر مهاراتهم فقط على رعاية المرضى بل سوف تمتد لتشمل كسب المعرفة بكل ما يتطلبه مجال إدارة المستشفيات، وبناء الاستراتيجيات، وتطبيق أفضل المماراسات المؤسسية العالمية، ودفع عجلة النمو المؤسسي مع الحفاظ على الاستدامة المالية بالإضافة إلى تحقيق التنافسية عالمياً. كما سيتم اعتماد المشاركين كرواد في مجال الرعاية الصحية من قبل الاتحاد الدولي للمستشفيات في جنيف بسويسرا. وإضافة إلى ذلك، سوف يتم اصطفاء أفضل ثلاثة أبحاث مقدمة من المشاركين للمناقشة  في "المؤتمر العالمي للرعاية الصحية".

Top